اراء حرة

أيها المصرى .. إنزل شارك .. بقلم الدكتور أحمد البريرى

مشاركتك ايها المصري في التصويت في الانتخابات الرئاسية وذهابك الي لجان التصويت تعبيرا عن وطنيتك ومصريتك هي خير تجسيد لحقيقة حب المصري لوطنه الاكبر مصر .

ايها الرجال ايها النساء ايها الشباب ايها الشابات لايجب ان نتغني بالوطنية والقومية ثم نترك اهم واجبات وطنيتنا والحفاظ علي هويتنا .. مصر الحضارة بوعيك ومشاركتك مصر القوية الموحدة الصامدة وهي تدحر كل اشكال المؤامرات من الارهاب الي الفتن الداخلية الي محاولة تفكيك الدولة ووحدتها الوطنية والقضاء علي جيشها وقيادتاتها .

العالم كله ينظر اليك وهذه الرؤية هي التي ستكون حائط الصد والتحدي الكبير لشعب متماسك راهن المتطرفون والخونة والمتآمرون علي عدم مشاركتك لا تعطيهم الفرصة لاتكن سلبيا لا تقول غيري سيشارك وانا لا, لاتدع احدا مغرضا يسيطر علي تفكيرك ويغير مسارك.. الواجب منوط بك لمستقبلك ومستقبل اولادك فمصر هي الدولة الوحيدة الباقية والشامخة والقوية بين دول المنطقة كافة وانظر للدول حولنا التي تفككت للاسف وانهارت!! كل الدول الطامعة لاتعمل حسابا الا لك ايها المصري !! وانا لاأشك لحظة في وطنيتك ومشاركتك يقينا ولاكن للتذكرة باللحظات الفارقة في تاريخ الوطن  .

نريد مشاركة واسعة ومظهرا حضاريا ورسالة اكبر لقوي البغي والتطرف والارهاب الذين لادين ولاخلاق لهم ؟! وبالأخص رسالة لتلك الدول التي شكلت ومولت وسلحت داعش الذين يدعون الاسلام ويحالولون تدمير بلادنا المسلمة ؟ يدعون للحق ويقتلون الابرياء في الكنائس والمساجد؟ ! .

ألست ايها المصري الان امنا علي اهلك واولادك اموالك وتجارتك وزراعتك تخرج ليلا نهارا في الشوارع والحقول والمتاجربفضل شرطتك وجيشك؟  .

تذكر ايها المصري المسلم والمسيحي أجدادك واهلك من اقصي الجنوب في في بلاد النوبة وحلايب وشلاتين اكبر اهانه يشعر بها لوقال له احد انه من قبيلة كذا ..ولم يستدرك الامر ويذكر له انه مصري …فعلي مر العصور وفي جميع القري والنجوع والمدن والمراكز والمحافظات في وسط الدلتا وفي السلوم وفي مدن القناة وفي سيناء والواحات الداخلة والخارجة.. وفي الصحراء الغربية والشرقية وفي سيناء وفي كل ربوع مصر تجد كلمة المصري هي شريان الحياة والدم المتدفق ليعطي للحياة طعما ولونا وقيمة.. وفي جميع المواقف والمتاعب والازمات التي مر ت بها مصر كان المصري هو الساحر الي يذهل الاعداء بوطنيته وشجاعته فالارض عنده عرض لا يمكن لمعتدي تدنيسه والجيش هو الملاذ الذي يحمي والقيادات هي الامل وطوق النجاة.

ايها المصري عند التحدي يظهر المعدن المصري الاصيل سر علي بركة الله لنصرة مصر وننتظر صوتك ومشاركتك وذهابك الي مقر الانتخابات التي بها لجنتك اعط صوتك مصر!! المهم ان تشارك في رسم صورة بلدك وعزتها وشموخها بيديك ويكون ذلك بين عنيك.

تذكر ان وسائل الاعلام الدولية سوف ترصد حركتك فكن لبلدك ملازا حاميا ومدافعا عنها لترسم الصورة الجميلة التي تريد ان يراها الاعداء قبل الاصدقاء سر علي بركة الله وضع رفعة مصر هدفك ومشاركتك في الادلاء بصوتك وسيلتك   فمصر تستحقق .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق