اراء حرة

الدكتور أحمد البريرى يكتب :كيف تكون المشاركة السياسية من أهم واجبات المواطنة؟

في هذه الايام يدور اللغط بين الشباب والكبار ايضا علي كافة الاصعدة حول المشاركة السياسية وجدواها (والتي تعد عملية التصويت في الانتخابات من اهم مظاهرها ).

وهذا ما تم رصده في الندوة التي عقدت بكلية الخدمة الاجتماعية جامعة اسيوط بتاريخ 12/2/2018م في اطار تطبيق برنامج تدخل مهني لتنمية المهارات المدنية للشباب الجامعي وتنمية مهارتهم السياسية. والتي شاركني في فعالياتها الاستاذ الدكتور/علاء عبد لحفيظ استاذ العلوم السياسية بكلية التجارة وكيل كلية التجارة جامعة اسيوط .

ولقد بدأت فعاليات الندوة بتولي الاستاذ الدكتور/ علاء عبد الحفيظ طرح اسئلة تدو رحول قياس مستوي الوعي السياسي لدي الشباب عن المشاركة السياسية والاجتماعية !! وتبيان مراحل المشاركة السياسية ؟ والتي تبدأ في ابسط صورها بالمشاركة في عضوية الجمعيات الاهلية والاحزاب.. ومعرفتهم بمكونات النظام السياسي المصري.. ونسب مشاركتهم في التصويت في الانتخابات البرلمانية والرئاسية السابقة.. ومساندتهم للمرشحين في دوائرهم الانتخابية.. والوعي بالقضايا المجتمعية..!! وتبين ضعف مستوي الوعي لدي الشباب وضئالة مشاركتهم في الامور السياسية والاجتماعية .!! كما تبين ان غالبية الشباب يؤمن بان المشاركة السياسية عملية طوعية اختيارية غير ملزمه يقوم بها البعض ان شاء!! و هذا المفهوم هو السائد للأسف بين قطاع غير قليل من فئات المجتمع وخصوصا الشباب الجامعي !! .

وكان هذا في تصوري يرجع بشكل اساسي عن غياب المفهوم الصحيح للمشاركة المدنية civic engagement , وضعف المهارات المدنية civic skills لدي الشباب والكبار علي السواء , وذلك بسبب قصور برامج التربية المدنية والتعليم المدني والتنشئة السياسية للشباب منذ مراحل التعليم الاولي حتي المرحلة الجامعية !! .

وكان من الضروري ان يتناول حديثي شرح مبسط لمتضمنات مفهوم المشاركة المدنية السابق للشباب بلغة مبسطة وباختصار شديد وايضاح ما أنطوي عليه المفهوم من جانبين اساسين غير منفصلين وهما: الجانب الاجتماعي والجانب السياسي .. والذي يمكن التعبير عنه اجمالا بمشاركة المواطنين Citizen Participation فيما يمس جوانب حياتهم في النواحي الاجتماعية والسياسية كافة.. والذي يؤسس علي اساس المشاركة في المواطنة ,بمعني ان المواطن ان كان شابا او راشدا طالما كان شريكا في هذا الوطن ويتمتع بحقوق المواطنة , كان من الواجب عليه ان يشارك فيما يمس جوانب حياته اجتماعيا وسياسيا.

وتخلل ذلك شرح أمثلة واقعية عن كيف تكون المشاركة امرا حتميا بالنسبة لما يؤثر عليهم؟ ومعني ذلك ان المشاركة السياسية لم تعد خيارا طوعيا !!. وهذا ما تم توصيله للشباب الجامعي من ان مشاركتهم في التصويت في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية والمحلية القادمة يعد امرا ضروريا من واجبات اداء المواطن لمتطلبات المواطنة , بوصفه مواطن يتمتع بحقوق المواطنة وشريكا كاملا في هذا الوطن الغالي مصر الذي نعيش فيه. كما تمت الاجابة عن تساؤلات الشباب ومناقشتهم في الامور والقضايا التي اثاروها .. واللافت للنظر كم لمسنا القدر الذي ابدي فيه الشباب رغبتهم في اداء مسئولياتهم الوطنية واستعدادهم للمشاركة الفاعلة في التصويت في الانتخابات الرئاسية القادمة, وذلك بعد ان تم إزالة سوء الفهم وزيادة وعيهم بأمور وقضايا مجتمعهم. كما ينبغي بالضرورة ان يصل هذا الفهم لمتخذي القرار وصناع السياسة والمسئولين في المؤسسات التشريعية والسياسية مؤداه ان تخلي المواطن عن التصويت كأحد مظاهر المشاركة السياسية يمثل اخلالا جسيما بواجبات المواطنة ينبغي ان تؤكده التشريعات والقوانين في الدول كافة , وهو الامر الذي تطالب به الكتابات الحديثة في الدول المتقدمة !! وهو ما يصبح اكثر الحاحا في الدول النامية !!.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
error: لا يمكن نسخ او نقل اي من محتوايات الجريدة حيث انها محمية !!
إغلاق