تقارير

استياء اهالي “الرملة” بمركز الفتح بأسيوط بسبب تلال القمامة.. مؤكدين المسؤلين تجاهلوا الازمة

تسود حالة من الاستياء الشديد بين اهالي منطقة “الرملة”، الكائنة في قرية الواسطي بمركز الفتح بأسيوط؛ بسبب انتشار اكوام القمامة، بشارع السد العالى بمنطقة الرملة، الكائن بالقرب من الوحدة المحلية القديمة لقرية الوسطي، والتي تملأ المكان هناك ليلا ونهارا ولا يتم رفعها الا ف صباح اليوم التالي.

وقال الاهالي، إن رائحة المكان لا تطاق، إذ يشتمها كل من يمر بالمنطقة وخاصة سكان المنطقة الاصليين، لافتين، الي انها ليست قمامة فقط، بل قمامة مع مياه متسخة ومخلفات هدد مبانى ، وبقايا اطعمة ومخلفات طيور مذبوحة ودماء وطيور نافقة يلقيها الأهالى يوميا وخاصة تجار الفراخ واصحاب المحلات.

وأضاف الاهالي، لقد اصبح المكان مرتع خصب للقطط والكلاب الضالة، وبه جميع انواع بقايا الاطعمة والطيور المذبوحة والنافقة المختلطة بالقمامة، اضافة الى ذلك فالمنطقة يتواجد بها “سائقى التروسيكلات” بأعداد كبيرة وجميعهم من الصبية المراهقين، ودائما ما يتلفظون بألفاظ تخدش الحياء العام ومعاكسة الفتيات، وخاصة فتيات المدارس القريبة من هذا المكان “مدارس اعدادى وثانوى فنى وعام”، وهى ايضا مكان عشوائى للباعة الجائلين، الذين يفترشون الارض بجميع طرق المنطقة، ومنهم من يقيم “فروشات” للفاكهة، والخضروات، دون رقيب مخالفين بذلك قانون المرافق.

واكدت ربة منزل بالمنطقة – فضلت عدم ذكر اسمها – تجاهل المسؤلين بالوحدة المحلية للقرية لتلك الازمة الصحية، التي تؤرقهم، مطالبينهم بسرعة التدخل واحتواء ازمتهم التي بات يعاني منها الصغير والكبير بمنطقة الرملة .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق