حوارات

“العجمي”: لدينا 77 ضريحًا تابعة للأوقاف وأغلبهم داخل المساجد.. وإدارة الجمرك في المرتبة الأولى من حيث العدد ومنع المبيت بالمسجد وغلقه عقب العشاء وعدم السماح لأي أحد للدخول وبحوزته شيء مبهم.

قال الشيخ محمد العجمي، وكيل وزارة الأوقاف بالإسكندرية، إن بناء على تعليمات الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف لن نفرط في شبر واحد لمسجد من مساجد المسلمين في المحافظة.

وأضاف “العجمي”، خلال تصريح خاص لـ “البوابة”: “أن حماية المساجد ويسبقها حماية الأضرحة هذه مسئولية ملقاة على عاتقنا لن نفرط ولن ينازعنا فيها أحد”، مؤكدًا أن من يجد في نفسه شهامة أو رجولة فليعتدي على مسجد أو ضريح وينظر بماذا سوف نعاقبة؟”.


وتابع: “إننا لن نسمح لأحد من أصحاب الفكر المغلوط لتصنيف المساجد بين الصوفية وغيرها، وأن جميع المساجد بالإسكندرية التي بها أولياء الله الصالحين لها مكانة كبيرة عندنا عملا ودينا، ومن يحاول فعل ذلك فهو من جنى على نفسه لأنه تدخل فيما لا يعنيه”.
تعليقك على حادث مسجد الروضة بالعريش؟

حسبنا الله ونعم الوكيل، هؤلاء الإرهابيين منحرفين عن الدين وجميع الأديان حرمت القتل وجاء بالقرآن الكريم أن من يقتل مؤمنا متعمدا مأواه النار وآيات كثيرة تؤكد ذلك أن مثواه النار ويخلد فيها.

ونحن بنطمئن سكان الإسكندرية مسلمين ومسيحيين، كونوا على يقين بأننا يقظين ولا ننام، فالموقف صعب ومصر ستظل باقية بفضل المخلصين ودعائنا إلى الله.

وجميع أئمة الإسكندرية تقدم أرواحهم فداء الدين والإسلام وأنهم سوف يحاربون جميع الأفكار الهدامة أو التطرف ولن نسمح لأحد أن ينزاحنا وسوف ندافع عن المساجد والدعوة في الإسكندرية لا تعرف سوى طريق الأزهر والأوقاف ولم ينازعها حزب أو جماعة أو الخروج إلى أي اتجاه.

ما الإجراءات التي اتخذتها مديرية أوقاف الإسكندرية لحماية المساجد؟

اتخذنا بعض الإجراءات الاستثنائية لحماية الأولياء الصالحين والتي منها عدم السماح بفتح المساجد لأكثر من نصف ساعة بعد صلاة العشاء، وعدم السماح لأي شخص بالدخول بحقيبة مبهمة وغير معلومة والتعامل معه بكل أدب واحترام.

وتم التنبيه على العاملين بعدم السماح بالمبيت لأي شخص بداخل المساجد لغير المكلفين فقط بحراسة المسجد، ولابد أن نتخذ الإجراءات للحفاظ على بيت الله، ولابد التأكيد على أن إذا غلب التكفير على التفكير انقلب المسجد من التكبير إلى التفجير وهذا لن نسمح به.

وهؤلاء الصالحين هم أوتاد الله في مصر والرسول دعا لأهل مصر، وإن شاء الله لم نحرم أحد من بركة هؤلاء، ولن نسمح لأحد التعدي على شبر من المسجد أو الضريح، ومعانا وكيل مشيخة الطرق الصوفية فنحن في عمل واحد.

– هل سيتم الاستعانة بقوات من الأمن لحماية المساجد بالإسكندرية؟

نعم، هذا الأمر لمديرية أمن الإسكندرية، وفي تنسيق تام بيننا وبين الأجهزة الأمنية وستضع هذه المساجد الكبيرة في خطة المرور اليومي والمتابعة، ونحن لدينا نقطة ارتكاز عند مسجد أبو العباس المرسي وسيكون هناك أكثر من نقطة ارتكاز تقوم بها مديرية الأمن.
وأن القيادات الأمنية لم تدخر جهدًا في هذه المسألة بل تم التنسيق معهم عليها وهم سيقومون باتخاذ الإجراءات الأمنية لسلامة هذه الأماكن.

هل ستستعين مديرية الأوقاف بالإسكندرية بوضع كاميرات على المساجد؟

نعم أعدك، بالفعل قمنا بالاستعانة ببعض رجال الأعمال الخيرين لمسجد سيدي أبي العباس المرسي، وإن شاء الله تكون نقطة بداية من هذا المسجد ثم ياقوت العرش ثم البوصيري، ثم المساجد الكبرى في الإسكندرية.

وإن الإسكندرية مليئة بأهل الخير وإن شاء الله يكون موضوع تنظيم الكاميرات لمصلحة العمل.
– كم عدد الأضرحة في محافظة الإسكندرية؟

إن عدد الأضرحة التابعة للأوقاف هي 77 ضريحًا، وهناك أضرحة أخرى تابعة للطرق الصوفية، وأغلبها موجودة داخل المساجد، وإدارة الجمرك من أكثر الإدارات التي تضم أضرحة والتي يبلغ عددها 45 ضريحًا، وفي إدارة وسط 16 ضريحًا، وإدارة غرب 6 أضرحة، وإدارة شرق 4 أضرحة، وإدارة المنتزه 3 أضرحة، وإدارة الرمل ضريح واحد فقط”.

وسيتم إعادة الهيكلة بالمساجد التي بها أضرحة خلال أسبوع واحد، والتنبيه على الأئمة بضرورة التواجد في المساجد وتشديد الحراسة في المناوبات، وكذلك التنبيه على مديري الإدارات والمفتشين بضرورة متابعة الأئمة والعمال في المساجد.

ما هو الدور الذي تلعبه الأوقاف في السيطرة على المساجد التي كانت تسيطر عليها الإخوان والسلفيين؟
إن مشكلة الإسكندرية ليست في المساجد بل المشكلة في الزوايا، ونحن كل يوم نكتشف زوايا تحت العمارات، فنحن لن نترك زاوية من غير عامل عهدة.

وبعد الاجتماع مع مديري عام الأوقاف والإدارات، تم التنبيه على ضرورة التوجيه لإعادة هيكلة العمالة وتوزيعها توزيعًا عادلًا على المساجد وعلى الزوايا، بحيث لا يبقى زاوية تحت يد إنسان بناها يكون مشرف عليها، ولن يبقى هذا الأمر فعامل العهدة هو من تم تكليفه من الإدارة وهو سيكون المسئول مسئولية تامة ومن سيعترض سنتخذ معه الإجراءات القانونية.

ونحن نعمل في دولة مؤسسات ولن نسمح باستغلال أي مسجد أو زاوية أو أيا من ملحقاتها في أي عمل ضد المصلحة العليا للبلاد وعلى الجميع مساعدتنا في ذلك وفي حال وجود أي مكان يستغل لنشر الأفكار المتطرفة فهذا واجب ديني ووطني وأمانة في أعناقنا جميعًا وسنحاسب عليها أمام الله.

وجميع مساجد الإسكندرية والعاملين بها يبذلون أقصى الجهد لتنفيذ إستراتيجية تجديد الخطاب الديني ومواكبة التطورات العلمية والتكنولوجية في نشر الفكر الوسطى المستنير.

– هل فكرة مدرسة الجامع مستمرة؟

نعم مستمرة، خاصة بعد نجاحها بل أضفنا لها مدرسة المسجد العلمي ونحن بدأنا بعشرة مساجد في الإسكندرية وسيكون تدريس العلوم الشرعية الأزهرية بالفكر الوسطي المستنير، ومن سيلتحق بهذه المدرسة سيأخذ من الأوقاف إيجازه، وستكون هذه النواة التي سيرتكز عليها لنصل للفكر الوسطي المستنير.


وأن الايجازه التي ستمنح لمن يلتحق بالمدرسة بأنه أتم حضور هذه الدورة ولم نجيزه كشارح، ونحن ستجعل ايجازته للاستماع ولن نتيح له أن يكون شارح.
– عن استمرار التصريح الخطابة للقيادي السلفي الشيخ ياسر برهامي؟

تصريح دكتور ياسر برهامي يأتي من القطاع الديني، ونحن ملتزمين بتوجيهات القطاع الديني وإذا جاءنا تصريح بأن يسمح له بمزاولة الخطابة في مسجد الخلفاء الراشدين ولا يتحرك إلي غيره ولا يتحرك بخطبه غير خطبه وزارة الأوقاف ولا يتعدى الوقت المبين للخطبة، فإذا التزم بها يسمح له وإذا لم يلتزم بها لن يسمح له.

فهو في الفترة الأخيرة معتذر، وأنه خلال الفترة التي كان يؤدي فيها كان ملتزم بخطة الوزارة، ونحن لن نسمح لأي كان أن يخالف خطبة وزارة الأوقاف.

نقلاً عن البوابة نيوز

 

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق